الرئيسية / العدد 11 / عصفور طار ثم حطّ

عصفور طار ثم حطّ

Print pagePDF pageEmail page

64956_abou-shabka
مع انطلاقة فعاليات هذا الاسبوع الثقافية-الفنية والسياسية في ذكرى التأسيس،
نهنِّىء الحزب الشيوعي،
نحيّي نضالات قاماته التاريخية والمواقف، وحضوره الفعّال في السياسة اللبنانية ومشاركاته العربية والدولية على مدى قرنٍ.
نتوق إلى زمن الولاء للفكر الانساني المستنير المنفتح، البعيد عن التشرنقات الطوائفية-الالغائية ونحن شهود، ونتطلع بذهولٍ وغضب إلى القوى التي تتحكّم بتطور الأحداث الدموية في الحواضر والبوادي العربية…
زمنُ الكهوفية السوداء!!!
نتحلّق الليلة حول قامةٍ ثقافية، من ذلك اللبناني الجميل.. الياس أبو شبكة…
“القامة الممشوقة-العصا السوداء.. رزمةُ الصحف والمجلات في يده..يزرع قدميه الخفيفتين على الطريق، هازَّاً كتفيه بعصبيّة، عيناه حالمتان مع مدى البحر إلى الأفق…واقفاً على المحطة، منتظراً القطار، من الذوق إلى بيروت..”
هكذا وصفه الأديب رئيف خوري…
شكّل الياس أبو شبكة في شعره ومع جيله من شعراء لبنان، لحظة ترميزيةً كبرى، لهويّة لبنان الشعريّة باللغة العربية… هذه الشلّةُ من الشعراء، منحت لبنان واحةَ صفاءٍ إبداعي، وحلماً للأرض العربية وكتّابها وشعرائها!!!
الذاتيةُ اللبنانية، مع هؤلاء الروّاد، لم تشكّل انعزالاً بل تأملاً وانفتاحاً وكثيراً من الاستشراف…
واطّلاعاتُهم على آداب الغرب الاوروبي ومشاركاتُهم أغراضَ ومناحي الشعر العربي، استفادوا منها، ثراءً وشموليةَ ثقافةٍ، وأفادوا الفكرَ العربي والترجمات العالمية.

يذكر فؤاد حبيش، صاحب “دار المكشوف” في أربعينات القرن الماضي، نقلاً عن صديقه الشاعر الياس أبو شبكة:
“ولدتُ في نيويورك 1903 أثناء سياحة والدَّي هناك/ زرتُ باريس صيفاً. كان والدي غنيّاً – اغتاله لصوص 1914 بين بور سعيد والخرطوم وكان يتفقد مشاريعه/ درستُ في عينطورة 1911-1914، انقطعت عن الدراسة فترة الحرب العالمية الأولى، ثم عدت إلى معهد الأخوة المريميين في جونية ثم إلى عينطورة..وكنتُ تلميذاً مشاكساً…”
لن أتوقف طويلاً عند شاعرية الياس أبو شبكة والمنحى الرومانسي وتأثّره بكبار شعراء فرنسا La Martine –Musset –De Vigny-Hugo … وبألحان الشعر اللبنانية، وبشعره الدّيني وبأثر التوراة، وبثالوث حياته: الشعر والمرأة والخمرة…
إن أصدقائي المشاركين لن يقصّروا في هذا المجال…

إلى الشعر، اهتمَّ أبو شبكة بالناحية الاجتماعية-السياسية في زمانه. في كتابه “العمّال الصالحون”، الصادر 1927، نقرأ لُمَحاً من تفكيره. فهو يمجّد الطبقة العاملة عبر استيعابه التفاوت الطبقي، وهمومَ الحرمان والفقر. ورأى في المجتمع طبقةً مستغِّلة وأخرى مستَغَّلة. وعى أبو شبكة مأساة الهمّ الاجتماعي وخطورته، لكن طروحاته بقيت طوباوية رومانسية في الدعوة إلى الاصلاح والبِرّ والرحمة…
في كتابه “الرسوم”، المتضمِن مقالاتٍ نشرها في العام 1931 في مجلة “المعرض” بتوقيع “رسّام”، تناول شخصياتٍ سياسية لبنانية في زمانِه، بنقدٍ لاذع ودلّ على الفساد والنفاق…
ففي فهمه للسياسة، أنها وسيلةٌ لتكوين أمةٍ والمحافظة على شعبها.
في كتابه “روابط الفكر والروح بين الغرب والفرنجة”، الصادر في العام 1945، حدّد العلاقة الفكرية بين الشرق والغرب قال:
“لعدّة قرون خلَت، بدأ الاوروبي يؤمن بسلطة العقل، متأثراً بالفلسفة العربية، التي أحَلَّتِ العقلَ فوق السلطة، للفصل بين الحق والباطل. لكن خروج الحضارة العربية من أوروبا، أبقى الباطل هناك حتى في عهد الانبعاث والنهضة”!
ويستشهد أبو شبكة بالكاتب الفرنسي پول ڨاليري: “أقوام البحر المتوسط هي التي مشت الخطوات الأولى الواثقة، في البحث عن الظواهر، باستخدام قُوى الفكر والتطور البشري…إبداعات هذا الشاطىء”.
أما اليوم…هذا الشاطىء موضوع آخر!!!
في مقدمة مجموعته “أفاعي الفردوس” قال أبو شبكة:
“ليس للفكر حَدٌّ ولا تخوم…كيف نضع للحياة حدوداً وهي هدفُ الفكر؟”…

شذراتٌ للشاعر الياس أبو شبكة خارج السياق الشعري.
حروفٌ أخيرة…
في المستشفى الفرنسي، ذلك السبت 27 ك2 1947، يدخل عليه صديقُه فؤاد حبيش، وكان في الزفرات الأخيرة، يتطلع صوب صديقه ويتمتم:
“عصفور زغير!!!… طار وغطّْ..شو في يعمل…عصفورْ زغيرْ” ؟!

ميشال معيكي

عن ميشال معيكي

كاتب واعلامي لبناني

شاهد أيضاً

tarik03

إفتحوا النوافذ

  لم أعرف أن أستاذي الأول، في الصفوف الابتدائية في المدرسة الرسمية في رشميا بقضاء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>