مجلة فكرية سياسية يصدرها ماركسيون ويكتب فيها مفكرون وباحثون ومبدعون وطنيون من مختلف التيارات الديموقراطية في البلدان العربية
- أسسها أنطون تابت عام 1941
- أصحابها: ورثة أنطون تابت
- رئيس التحرير: محمد دكروب

للتواصل

هاتف/فاكس: 01657751
خلوي: 71505575
صندوق البريد 5175-15 البسطة
بريد التحرير:
editor@al-tarik.com
بريد الموقع الالكتروني:
wmatta1977@gmail.com
كما يمكنكم التواصل مع "الطريق" عبر موقعي فيسبوك وتويتر

الاشتراك السنوي

لبنان: 50 دولاراً للأفراد و75 دولاراً للمؤسسات.
البلدان العربية باستثناء المغرب العربي: 70 دولاراً للأفراد و120 دولاراً للمؤسسات.
أوروبا والمغرب العربي وأفريقيا: 90 دولاراً للأفراد و120 دولاراً للمؤسسات.
أميركا وأستراليا: 130 دولاراً للأفراد و180 دولاراً للمؤسسات
التحويل:
Beneficiary: Hana Safieh & or Salah Khoury
Account No: LB 19 0108 0000 0000 0061 8249 6002
Address: First National Bank - Sal Mazraa Branch - Cornich Al Mazraa - Achi Bldg
Swift Code: Finklbbe
* الأسعار تشمل أجور البريد

تابعنا على “فايسبوك”

RSS

ارشيف الأعداد

i1

-

i2

-

i4

-

i5

-

i67

40 عاماً “على الطريق”.. مع “السفير” وطلال سلمان

ãÍáíÇÊ/ ãÍÇÖÑÉ ááäÇÔÑ Ýí ÇáÌÇãÚÉ ÇáÇäØæäíÉ (Úáí áãÚ)محمد دكروب

أربعون عاما على “السفير”، أنا أعتبرها أربعين عاماً من السياسة الوطنية التي تعنى وتهتم بلبنان وبالعالم العربي، كما إنها أربعون عاماً تحمل ثقافة وفكراً وروحيّة مختلفة. وأستطيع أن أقول بوضوح إنها روحيّة مختلفة في الصحافة اللبنانية، على صعيد المستوى الثقافي والعطاء الثقافي الذي تقدّمه والذي يستقطب عدداً كبيراً من الكتّاب، وليست مقتصِرة على نفر معيّن من اتجاه محدّد.

أتذكّر أننا كنا، ذات يوم، ننتظر صدور جريدة اسمها “السفير” – كنت يومها لا أزال شاباً – ننتظر كيف ستصدر هذه الجريدة. أستطيع أن أؤكّد، وإن كانت ذكرى العدد الأول غائمة بالنسبة لي، أن هناك نغما جديدا في حياتنا الثقافيّة، الصحفية، والسياسة الوطنيّة، جاءنا من جريدة “السفير”. وبهذين النغم الجديد والروحيّة الجديدة، استمرّت “السفير” ، بقيادة الصديق العزيز طلال سلمان.

طلال سلمان يمتاز عن سواه بكونه يمتلك روح الكتابة الثقافيّة الأدبيّة، ليس كاتباً سياسياً يكتب الافتتاحيّات فقط، بل لديه مشاركات فكريّة وخاصّة في “هوامش” المليئة بالثقافة والمعلومات عن عدد كبير من الكتّاب العرب. هذا الجانب أؤكّد أنه غير موجود عند مختلف رؤساء تحرير الصحف اللبنانية. الروحية الثقافية الشموليّة والمدى العربي ثقافيا وسياسياً. فالملحق الثقافي يمتلك مدى عربياً واسعاً، وموضوعات راهنة ثقافيّة، أنا أغتني به كلّما صدرت. Continue reading

طلال سلمان…أمثولة يُقتدى بها

hossسليم الحص
أستاذ طلال سلمان عَلَم من أعلام الصحافة لا بل من أعلام الوطنيّة في لبنان. إنه أمثولة يُقتدى بها. طلال سلمان لعب دوراً مرموقاً جداً في الحياة العامة في لبنان. وقد نجح كل النجاح في ذلك. وهو أمثولة لمن يريد أن يَعتبر من تجربة هذه الأيام.

Continue reading

طلال سلمان.. السفير و الحلم

khaledخالد حدادة
أن أتحدث عن “طلال سلمان“، فتلك مهمة من الصعب تلبيتها، بل لقد تردّدت في البدء عنها، لأنّني أخشاها… أخشى معها، أن أختصر التاريخ باختصار مراحله، أخشى معها، أن أظلم هذا المناضل الكبير، أخشى معها أن أجعل فرح ذكرياتنا، ضامراً وضعيفًا، وأن لا أعبّر عن الألم الذي رافق مراحل حياتنا في القسم الأكبر منها…

Continue reading

أخي طلال

1اميلي نصرالله

وربَّ أخٍ لك لم تلده أمُّك.
ولكنْ إن دعوتُه أخاً تصبح شهادتي فيه مجروحة. وهو الصديق، والزميل والرفيق. التقيتُه في بدء مشواري الصحفي زميلاً، ورفيق درب في الفكر والنهج.
تعجز الأوصاف عن إعطاء ها الصديق حقّه: فهو العصامي الي جاء من الريف البقاعي (شْمسطار) يغزو بقلمه بيروت، العاصمة العصيّة على كل وصف. Continue reading

طلال سلمان.. جريدته مقاومة وأفكاره مقاومة

2نضال الأشقر

أعرف طلال سلمان منذ السبعينات، أي منذ عمر. عندما أسّس جريدة “السفير”، تعجّب الناس، كيف سيستطيع هذا الصحافي أن ينافس بجريدته غيرها من الصحف. ولكنّ ذكاء طلال سلمان أنّه أسّس جريدة لبنانيّة للعرب، فهي كانت ولا تزال عروبيّة النفَس. هذا التميّز كان عاملاً مهماً جداً، واستمرّ رغم كل الصعوبات. Continue reading

مغامرة طلال سلمان و “السفير” عمرها أكثر من أربعين سنة

3رفيق خوري

 كنا في أوّل الشباب حين التقينا في مجلة “الأحد” مطلع الستينات منذ القرن الماضي. كان طلال سلمان الذي قدّمني إليه صاحب “دار الكفاح” التي تصدر مجلة النقيب رياض طه قد قطع مسافة على طريق الاحتراف الصحافي وتولّى سكرتارية التحرير وإدارته. وكنت في بدء خطواتي الأولى للرباب ” صاحبة الجلالة ” تاركاً علم المحاماة وحاملاً زوادة شعر.

Continue reading

آخر المرابطين في القلعة القديمة

ibaydابراهيم بيضون

“ينقلب” التاريخ في دوراته، حيناً باتجاه الصعود، وأحياناً نحو الانحدار، منحرفاً عن خطّه، فلا يعرف متى سيعود إليه، أو يُلِمُّ بما أُسِن في تلك الفجوة المتخمة بسواد مقيت، حيث تتراءى لك أشباح من سلالات ما قبل التاريخ. فيلتبس عليك المشهد، أو ترتاب في عقلك ! فقد أضعت خارطة الماضي والحاضر معاً. Continue reading

سيرةُ نصف قرن في الصحافة اللبنانية العربية

aseifانطوان سيف                                        

1-     غرافيتي على حائط أزمنة مخالِفة

“كتابةٌ على جدار الصحافة”: آخرُ مرفأٍ حطَّ فيه قلم طلال سلمان المُبحر منذ أكثر من نصف قرن في لجج الصحافة اللبنانية العربية، وفي بعض روافدها الأدبية المشتقَّة، والخارج أغلبُه من ورق الجريدة اليومية ، إلى ورقٍ أصغر مساحةً منضغطٍ بين دفَّتَي كتاب.

Continue reading

عن عاصفة اسمها طلال سلمان

bzeiaشوقي بزيع

تضعني الكتابة عن طلال سلمان أمام امتحان صعب لطالما حاذرت أن أقع في مطباته، لا بسبب شحٌّ في العاطفة والود، بل خشية من أن يحول فائض العاطفة بيني وبين رؤية “موضوعية” لأحد أكثر الأشخاص اتصالاً بالقلب والنفس من جهة، وأحد أكثر القامات الإعلامية تعبيراً عن وجه لبنان النقي والنضر والمنتصر على آلامه وعثراته، من جهة أخرى.

Continue reading

“السفير” وصاحبها

baidounعباس بيضون

كانت السفير حدثاً في صحافتنا وفي ثقافتنا، بل يمكنني القول أنها كانت عنواناً لمرحلة جديدة في الاثنتين. فقد انتقلنا مع السفير إلى ما بعد 5 حزيران. كنا يتامى النكسة ولم يعد لبنان بعدها ما كان قبلها. فالثقافة السائدة التي كانت اصطلاحيّة عائمة تحوّلت إلى نقديّة يساريّة قوميّة. خرجنا من وعظيّة إملائيّة إلى مفهوم آخر للسياسة وللواقع، وبالبطبع تصوّر آخر للبنان بدون احتفاليّة وبدون تغنّ وبدون صنميّة لفظيّة.

Continue reading


جميع الحقوق محفوظة © | الطريق 2014