الرئيسية / هذا العدد

هذا العدد

“الدولة” لم تسقط سهواً

tariklogo

ترجو “الطريق” ألّا يرى قارئها غضاضة في أن تفتتح عددها هذا بتصويب واعتذار، مع أنّ أعراف الصحافة، بل وقوانينها، تقضي بـإدراج التصويبات والاعتذارات في الموقع نفسه، من تبويب وتنفيذ الصحيفة أو المجلّة، حيث يكون قد وقع، في عدد سابق، قصداً أو سهواً، ما اقتضى التصويب، مع الإعتذار طبعاً، وحتّى لو ...

أكمل القراءة »

على سبيل الحوار مع “قارئ لبيب”

012

من نافل القول ما درجت عليه بعض المجلاّت الفكريّة من تنبيه للقارئ إلى أنّ الموادّ المنشورة في المجلّة إنّما تعبّر عن رأي كتّابها دون رأي المجلّة. ذلك أنّ هذا “النأي بالنفس”، في حال كان هناك ما يبرّره، يثير في الأذهان، كما في النفوس، تداعيات متضاربة قد تترك القارئ في حيرة ...

أكمل القراءة »

في الأزمة والأزمة البديل

TARIK01

تواصل “الطريق”، مع هذا العدد، صدورها المنتظم، متضمِّنة، إلى بعض موادها المقرَّرة، بعضَ ما حفل به الحدث الثقافيّ المميَّز الذي شهدته العاصمة اللبنانيّة على مدى تسعة أيّام، بمناسبة الذكرى السنويّة التسعين لتأسيس الحزب الشيوعيّ في لبنان (24 تشرين أوّل / أوكتوبر 1924). ويمكن القول بلا مبالغة إنّ الحدث قد أعاد ...

أكمل القراءة »