مأساة في خلفية المشهد

0DSCN3075

آخر مرة التقينا فيها، كانت في عمّان العام 2009. كان الطقس باردًا في ذلك النهار. وحول الشاي الصباحي الذي بعث بخارُه القليلَ من الدفء فينا، قرّرنا أن لا نخرج من الفندق، بل أن نبقى في مكاننا نراقب الخارجين والداخلين. كان يلتف بشاله النبيذي اللون. ولم يتوقف عن النهوض لمصافحة كلّ ...

أكمل القراءة »

عصفور طار ثم حطّ

64956_abou-shabka

مع انطلاقة فعاليات هذا الاسبوع الثقافية-الفنية والسياسية في ذكرى التأسيس، نهنِّىء الحزب الشيوعي، نحيّي نضالات قاماته التاريخية والمواقف، وحضوره الفعّال في السياسة اللبنانية ومشاركاته العربية والدولية على مدى قرنٍ. نتوق إلى زمن الولاء للفكر الانساني المستنير المنفتح، البعيد عن التشرنقات الطوائفية-الالغائية ونحن شهود، ونتطلع بذهولٍ وغضب إلى القوى التي تتحكّم ...

أكمل القراءة »

الاتجاه الوطني في شعر أبو شبكة والتزامه الفكري

64956_abou-shabka

كأنَّه اليوم آتٍ إلينا من سفرٍ بعيد، ينزل من عليائه بعد سبع وستين سنة على رحيله. لست أدري لماذا أتخيله أمامي وكأنه يترجّل من على منابره ليقول لنا: “ألا تذكرون ما قلته في مثل هذه المناسبة المجيدة في قاعة سينما الكريستال عام 1923 في عيد أول أيار، ثم في سينما ...

أكمل القراءة »

محاولات لقراءة الجماليَّة في شعر الياس أبو شبكة

menassa3-640_755081_large

تميَّزت النَّظرة العامَّة إلى الجمال، بكونها اعتمدت الفكر الغيبي منطلقاً لها؛ فرأت أن الجمال نوع من السِّحر الفاتن القائم على عبقرية خفية المصدر. وتأتي، اليوم، النَّظرة النَّقدية المعاصرة إلى الجمال، متميِّزة بكونها ترتكز على فكر موضوعي علمي؛ فترى في الجمال جهداً إنسانيَّاً تنتظمه آليَّات نفسيَّة فردية وجمعيَّة وأخرى تعبيريَّة ناتجة ...

أكمل القراءة »

أبو شبكه في “البقعة الرمادية”

menassa2-640_687366_highres

في “البقعة الرمادية” عاش ونعيش. هذا الماسوني أو الشيوعي أو المتفلسف،كما ينعت الناس “كل رجل خرج عن القاعدة المألوفة” كما يشير صديقه فكتور حكيم. هذا “الابو شبكه” تنفّس دوما في فضاء رمادي. تمدّد مزاجه بين العنف والرقة، متوتر، شبّهه مارون عبود “بوقيد البلان” وكرم ملحم كرم بـ “الوثاب العجول”، وثبّته ...

أكمل القراءة »

سمكريّ الزمان (إلى محمّد دكروب)

2347117530

يُطْعِمُ الإغفاءةَ فاكهةَ الانتباهِ وخاتَمَ الغيْمِ كُلَّ هُدْبةٍ كَنَسَتِ الرّذاذَ تمطَّتْ إلى وقتٍ مِنْ وقتْ حينَ احْدَوْدَبَ المستحيلُ صاحَ الموْجُ وَجْهاً لِوَجْهٍ اسْمُهُ المكانَ صارَ ما كانَ صارْ ليكونَ فيه تامّاً ربّما ذَهَبَ وَيُمَسِّي عَرَقَ الأرضِ كُلَّهُ بحذائِهِ مصبوغاً على عَجَلٍ كالهروبِ ماكِراً يُفَكِّهُ قمراً ضَجِراً مُذْ غَنَّى التَحَفَهُ وماءَهُ ...

أكمل القراءة »

صورة العتّال في قصة “بِعْتُ ضميري”

image.asp

لا مراء أن الأنا هي، بمعنى ما، الآخر أيضاً، غير أن نشوة الأنانية تفصل بين طرفين ينبغي أن يتحابا ويتكاملا. ذلك أن الاختلاف، بأنواعه العديدة ومنه الاختلاف الطبقي، يولّد العنف، ويقسم الناس إلى فئتين متناقضتين: من يجب احترامهم لمشابَهتهم لنا في الانتماء الاجتماعي، وعندئذٍ نطبّق، ولو إلى حدّ، الوضعية الشائعة: ...

أكمل القراءة »

حفلة الرجل الكبير

horn_oneill_post

  “إضحك! إضحك! ليس هناك إلا الضحك! لم يعد للخوف مكان، فالموت .. مات”    من مسرحية يوجين أونيل “لازاريوس يضحك” والآن هذه هي يا فتيات الساحة الخضراء المرحات، ويا اللاهثين الجدد خلف الثراء، تفاصيل حفلة الرجل الكبير، رجل الأعمال المخيف صاحب الأصابع الخفيفة، المدبّبة، الذي طبقت شهرته الآفاق بالكرم ...

أكمل القراءة »

خواطرُ وهَمَساتٌ إلى “لِيْلِيْ”

lili

(1) أَكتب إليكِ، يا غاليتي، وأنا على ارتفاع ألفٍ وستمائةٍ وستةٍ وستينَ متراً فوق سطح البحر، في حين أنّ قِمّة جبل صِنّين تتجاوز الألفين وستمائةِ مترٍ. وستقولين ضاحكة بغنجك المحبَّب: هذا الأستاذ أَحمد بدقّته المعتادة، لا يتبدّل ولا يتغيّر، دائماً منضبط القول، صارم الرأي، دقيق اللفتات. حنانَيْكِ، يا عزيزتي، الهاتف ...

أكمل القراءة »